أعضاء مجلس الشيوخ يتهمون أمازون بخداع المستهلكين

سأل اثنان من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي “جيف بيزوس” الرئيس التنفيذي لشركة “أمازون Amazon” يوم الاثنين، عن كيفية تحديد شارة “اختيار أمازون” لبعض المنتجات، وما إذا كانت العلامة تخدع المستهلكين في شراء “منتجات ذات جودة رديئة”.

وقال السناتور الديمقراطي “بوب مينينديز” و “ريتشارد بلومنتال” في الرسالة التي وجهوها إلى بيزوس: “نشعر بالقلق من أن الشارة قد تم تخصيصها بطريقة تعسفية، أو ما هو أسوأ، بناءً على تقييمات المنتجات الاحتيالية”.

وتعتبر علامة “Amazon’s Choice” هي علامة صغيرة تظهر بجانب عناصر معينة، على غرار علامة “Best Seller”.

وتم تقديم دعوى قضائية ضد شركة أمازون في عام 2015، لمنع الشركات التي كانت تكتب مراجعات وهمية، تم بيعها لتجار التجزئة في الموقع، تسعى لتعزيز مبيعات منتجاتها.

وقال أعضاء مجلس الشيوخ إن قلة المعلومات حول كيفية تحديد أمازون للمنتجات التي تحصل على الشارة، دفعهم إلى التساؤل عما إذا كانت أمازون تستخدمها “للترويج لمنتجاتها الخاصة على منتجات المنافسين، مما يحتمل أن يكون في صالح البائعين الصغار على المنصة”.

وأعلنت وزارة العدل الأمريكية في يوليو (جويلية)، أنها تحقق فيما إذا كانت شركات التكنولوجيا الكبرى، بما في ذلك “بعض خدمات البيع بالتجزئة عبر الإنترنت”، تشارك في ممارسات معادية للمنافسة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق