الرئيس الأمريكي يكشف عن مخاوفه تُجاه عملة فيسبوك المشفرة

انتقد الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” يوم الخميس بحدة خطط “فيسبوك Facebook” للدخول إلى سوق العملة المشفرة، قائلاً إن الولايات المتحدة لديها “عملة حقيقية واحدة”، وأشار إلى أن عملاق وسائل التواصل الاجتماعي قد يحتاج إلى الخضوع للوائح المصرفية.

وفي سلسلة من التغريدات، قال ترامب إن خطط فيسبوك لإطلاق العملة المسماة “ليبرا Libra“، سيكون لها “موقف ضعيف أو غير مؤهلة للثقة”، محذرًا من أنه إذا أراد فيسبوك أن يصبح بنكًا، فينبغي أن يسعى إلى “ميثاق مصرفي جديد، ويصبح خاضعًا لجميع الخدمات المصرفية (اللوائح)، مثلها مثل البنوك الأخرى، الوطنية والدولية”.

وأعلن فيسبوك في وقت سابق من هذا الشهر عن خططه لشركة Libra وCalibra، وهي شركة تابعة له تشترك في اسم خدمة المحفظة الافتراضية، وتخطط شركة الشبكات الاجتماعية العملاقة، لإتاحة العملة المشفرة لحوالي ملياري مستخدم في جميع أنحاء العالم، وسيتم تشغيلها من خلال جمعية مقرها في سويسرا.

وعندما سئلت فيسبوك عن رأيها حول تغريدة للرئيس الأمريكي، أشارت إلى تصريحات سابقة لـ “ديف ماركوس” الذي يشرف على “كاليبرا Calibra”: “لن يتحكم فيسبوك في الشبكة أو العملة أو الاحتياطي الذي يدعمها”. وقال في وقت سابق من هذا الشهر: “إن فيسبوك سيكون العضو الوحيد من بين أكثر من مئة عضو في جمعية ليبرا”.

وإن ليبرا ليست مرتبطًا بعملة محددة، مثل الدولار، ولكن فيسبوك قال إن أعضاء الجمعية سيستثمرون ما لا يقل عن 10 ملايين دولار في المشروع، بحيث يكون “مدعومًا بالكامل باحتياطي من الأصول الحقيقية”، يختلف عن العملات المشفرة اللامركزية الأخرى، بما في ذلك البيتكوين، والتي انتقدها ترامب يوم الخميس أيضًا.

ومع ذلك، فإن خطط فيسبوك أثارت ردود فعل دولية، بما في ذلك التدقيق بين الحزبين في الولايات المتحدة. صرح جيروم هـ. باول، رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي للكونجرس هذا الأسبوع، بأن عملة ليبرا الافتراضية تثير “العديد من المخاوف الخطيرة”، بما في ذلك تهديدات الخصوصية ومخاطر غسل الأموال، وغيرها من المشاكل المحتملة للنظام المالي بأكمله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نرجو منك دعمنا وذلك بتعطيل إضافة Adblock :)