العالم الإفتراضي يغزو البرلمان البريطاني بسبب فيروس كورونا

منذ ظهور فيروس كورونا (كوفيد-19) في الصين، وانتشاره في العديد من دول العالم، اضطر الناس إلى ابتكار وسائل جديدة لمواصلة أعمالهم. الآن، أجبر الوباء البريطانيين على إضافة لمسة تقنية لبرلمانهم التقليدي لجعله مركزًا حديثًا لعقد مؤتمرات عن بعد.

كانت غرفة النقاش في مجلس العموم البريطاني كما هي لفترة طويلة، أشبه بما كانت عليه منذ قرابة 600 عام، له نفس الأثاث الخشبي القديم والمظهر التقليدي، إلا أن ظهور فيروس كورونا وانتشاره في البلاد، دفع بالحكومة إلى إصدار قرارا بتحويل البرلمان إلى مركز حديث لتواصل نواب البرلمان مع بعضهم البعض بشكل افتراضي.

وكان لدى السلطات مهلة أسبوعين فقط لتحويل البرلمان إلى مركز حديث لإجراء مؤتمرات افتراضية عبر خدمة فيديو، حيث تم الانتهاء من عملية التحويل في 22 أبريل الماضي، مباشرة قبل الجلسة الأولى PMQs (أسئلة رئيس الوزراء)، والتي تعتبر أبرز تقويم سياسي أسبوعي في بريطانيا.

لذا، فإن الدولة التي قاومت التطور التكنولوجي باسم الثقافة والتقاليد لقرون عديدة، استسلمت في نهاية المطاف أمام فيروس كورونا، لتحدث تغييرا جذريا، وعليه يوضح هذا مدى التأثير الذي أحدثه الفيروس على هذا العالم.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق