خدمة تأجير البيوت Airbnb تعود مجددا إلى قلب النزاع

كشفت شركة تأجير البيوت عبر الإنترنت “Airbnb” يوم أمس الثلاثاء عن سماحها بتأجير البيوت في المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، بعد جدل واسع صحبه رفع دعوى قضائية ضدها بسبب رفضها في وقت سابق لتأجير البيوت في المناطق المتنازع عليها.

وقالت الشركة أنها لن تستلم أي أرباح تجنيها مقابل منازل يقوم أصحابها بتأجيرها في المستوطنات الإسرائيلية، بدلاً من ذلك، قالت بأنها ستقوم بالتبرع بها لمنظمات غير ربحية تركز على المساعدات الإنسانية في جميع أنحاء العالم.

وقالت “Airbnb” إن السياسة الجديدة التي اعتمدتها، أتت كجزء من تسوية الدعاوى القضائية التي رفعت ضدها من قبل المضيفين والمضيفين المحتملين، الذين اعترضوا على سياسة الشركة التي تقتضي بمنع استخدام خدمتها لتأجير البيوت في الأماكن المتنازع عليها.

وقالت الشركة: “نحن نتفهم مدى تعقيد القضية التي تمت معالجتها في إعلان سياستنا السابق.. لم يقاطع “Airbnb” إسرائيل أو الشركات الإسرائيلية أو أكثر من 20 ألف مضيف إسرائيلي نشطون على منصتنا، لقد سعينا دائمًا إلى جمع الناس مع بعضهم البعض، ونحن نواصل العمل مع مجتمعنا لتحقيق هذا الهدف”.

وفي نوفمبر من عام 2018، قالت شبكة “Airbnb” أنها ستزيل 200 منزل موجود في المستوطنات الإسرائيلية من قوائمها، باعتبارها محل نزاع بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وبسبب هذا الإجراء أثنى الفلسطينيون على الخطوة التي اتخذتها الشبكة، بينما أدانها القادة الإسرائيليون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نرجو منك دعمنا وذلك بتعطيل إضافة Adblock :)