فرنسا: دول مجموعة السبع تحاكي الهجوم السيبراني عبر الحدود الشهر المقبل

قال مسؤولون فرنسيون يوم أمس الجمعة إن القوى الصناعية الغربية البارزة، ستحاول للمرة الأولى بشكل مشترك شن هجوم “سيبراني” كبير، عبر الحدود على القطاع المالي الشهر المقبل.

وقال المدير العام الفرنسي للاستقرار المالي “ناتالي أوفوفر” وهو بنك لفرنسا، إن التدريبات التي ينظمها البنك المركزي الفرنسي برئاسة فرنسا لمجموعة الدول السبع (G7)، ستستند إلى سيناريو مكون فني، يستخدم على نطاق واسع في القطاع المالي الذي يصاب بالبرمجيات الضارة.

وقد أجرت مؤسسات مثل البنك المركزي الأوروبي وبنك إنجلترا مثل هذه الاختبارات بالفعل، لكن تمرين يونيو سيكون الأول عبر الحدود على مستوى الدول السبع، حسبما صرح “Aufauvre” في مؤتمر للأمن السيبراني.

وقال وزير المالية الفرنسي “برونو لو ماير” أمام المؤتمر: “تهديدات الإنترنت دليل على أننا نحتاج إلى مزيد من التحالفات والمزيد من التعاون بين بلدينا”.

وقال أوفوفر إن التدريبات التي استمرت ثلاثة أيام كانت تهدف إلى إظهار الآثار العابرة للحدود لمثل هذا الهجوم، وستشمل 24 مؤسسة مالية من الدول السبع، بما في ذلك البنوك المركزية والأسواق المالية ووزارات المالية.

وكما يشارك ممثلون عن القطاع الخاص في فرنسا وإيطاليا وألمانيا واليابان.

وكثفت العديد من البلدان في السنوات الأخيرة من الرقابة على قدرة البنوك وشركات التأمين على الاستجابة.

ومع ذلك، يقول المنظمون الماليون في دول مثل فرنسا وألمانيا أن المتطلبات في بعض البلدان خارج مجموعة السبع أقل عبئًا، مما يخلق حافزًا للشركات لنقل العمليات إلى هناك لخفض التكاليف.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق