فيسبوك ترفع الحد الأدنى لأجور العمال إلى 20 دولارًا في الساعة

قالت شركة “فيسبوك Facebook” يوم أمس الإثنين، إنها رفعت الحد الأدنى للأجور لجميع العمال الأمريكيين المتعاقدين معها، وذلك استجابة لارتفاع تكاليف المعيشة، حيث تواجه تدقيقًا مكثفًا بشأن معاملة الموظفين العاديين وأجورهم.

ورفعت الشركة الحد الأدنى للأجور إلى 20 دولارًا في الساعة في منطقة خليج سان فرانسيسكو ونيويورك وواشنطن العاصمة، و18 دولارًا في الساعة في سياتل. وقالت إنه كان من الواضح أن 15 دولارًا في الساعة لن تلبي الآن احتياجات العمال المتعاقدين معها، وهم تابعين لجهات خارجية كطباخين أو عمال نظافة أو حراس أمن أو سائقين.

وقالت أكبر شركة في العالم لوسائل التواصل الاجتماعي إنها ستدفع 22 دولارًا على الأقل في الساعة لمراجعي المحتوى في منطقة باي، ومدينة نيويورك وواشنطن العاصمة، و20 دولارًا في الساعة لأولئك الذين يعيشون في سياتل و18 دولارًا في الساعة لجميع مناطق المترو الأخرى في الولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت فيسبوك في منشور لها بالمدونة: “بعد مراجعة عدد من العوامل بما في ذلك إرشادات الجهات الخارجية، نلتزم بمعايير أعلى تعكس بشكل أفضل تكاليف المعيشة المحلية”.

ورفعت فيسبوك آخر مرة الحد الأدنى لأجور العاملين المتعاقدين في عام 2015 إلى 15 دولارًا في الساعة، في محاولة لتضييق الفجوة المتسعة بين نخبة قطاع التكنولوجيا والعمال ذوي الأجور المنخفضة.

وقالت إنها ستنفذ التغييرات التي أعلن عنها يوم أمس الاثنين بحلول منتصف العام المقبل، وتعمل على تطوير معايير مماثلة للدول الأخرى.

وفي العام الماضي، رفعت شركة “أمازون Amazon” الحد الأدنى للأجور إلى 15 دولارًا في الساعة بعد أن واجهت انتقادات بسبب ضعف الأجور وظروف العمل. وقالت شركة تجارة التجزئة عبر الإنترنت في ذلك الوقت إنها ستحث واشنطن على رفع الحد الأدنى للأجور الفيدرالية.

ويتعرض وادي السيليكون لضغوط لسد فجوة الدخل بالنظر إلى ارتفاع تكلفة المعيشة في كاليفورنيا. قال مكتب إنفاذ معايير العمل إنه رفع الحد الأدنى للأجور في سان فرانسيسكو إلى 15.59 دولار في الساعة بدءًا من 1 يوليو.

وتجد الشركات الأمريكية أيضًا أنه من الصعب جذب العمال، حيث وصلت البطالة إلى أدنى مستوياتها منذ حوالي 50 عامًا، بينما كانت هناك ضغوط سياسية متزايدة على الشركات من أجل دفع أجور معيشية عادلة للعمال.

وتدفع Walmart، أكبر شركة لتجارة التجزئة في العالم وأكبر صاحب عمل في القطاع الخاص في الولايات المتحدة، للعمال 11 دولارًا في الساعة عند مستوى المبتدئين، في حين قالت “Target Corp” في أبريل الماضي إنها سترفع الحد الأدنى للأجور في الولايات المتحدة إلى 13 دولارًا في الساعة.

وقال إيفان فينسث، المحلل لدى تيجريس فاينانشال بارتنرز: “يتنافس فيسبوك مع شركات التكنولوجيا الأخرى في سيليكون فالي على المواهب، وإن العرض والطلب هما اللذان يحددان سعر العمالة وأي شيء آخر”.

وأضاف: “الأمر يتعلق بالمنافسة في سوق عمل ضيقة للغاية والتي تملي مبلغ الأموال التي ترغب الشركات في دفعها ثم الحد الأدنى للأجور المحددة للدولة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نرجو منك دعمنا وذلك بتعطيل إضافة Adblock :)