كندا تتهم فيسبوك بانتهاك قوانين الخصوصية وتعتزم إحضارها إلى المحكمة

قال مكتب رقابي بارز يوم الخميس إن موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك Facebook” انتهك قوانين الخصوصية الكندية، عندما جمع معلومات حوالي 600 ألف مواطن، متعهداً بالسعي للحصول على أمر من المحكمة لإجبار عملاق وسائل التواصل الاجتماعي على تغيير ممارساته.

وأدلى مفوض الخصوصية “دانييل ثيرين” بتعليقاته أثناء نشره نتائج التحقيق، الذي تم فتحه قبل عام، في فضيحة مشاركة البيانات التي تضم فيسبوك وشركة الاستشارات السياسية البريطانية “Cambridge Analytica“.

على الرغم من اعتراف فيسبوك بـ “خرق كبير للثقة” في فضيحة “Cambridge Analytica”، فقد عارضت الشركة نتائج التحقيق الكندي، وفقًا لما قاله ثيرين.

وقال ثيرين: “رفض فيسبوك التصرف بالمسؤولية هو أمر مقلق للغاية، بالنظر إلى الكم الهائل من المعلومات الشخصية الحساسة، التي عهد بها المستخدمون لهذه الشركة”.

وعلى وجه التحديد، رفضت الشركة الخضوع طوعًا للتدقيق في سياسات وممارسات الخصوصية الخاصة بها على مدار السنوات الخمس المقبلة، على حد قول ثيرين.

وقال تيرين: “يجب ألا نعول على جميع الشركات في تحمل المسؤولية وبالتالي يجب أن يضمن قانون جديد وجود جهة خارجية وهيئة تنظيمية وتحمل الشركات المسؤولية”.

وقال فيسبوك يوم أمس الأربعاء إنه خصص مبلغ 3 مليارات دولار لتغطية تسوية مع المنظمين الأمريكيين الذين يبحثون عن معلومات مفادها أن الشركة قد شاركت معلومات غير لائقة تخص 87 مليون من مستخدميها مع “Cambridge Analytica”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق