الإمارات تستعين بخوذات ذكية للقيام بهذه المهمة الصعبة

أعلن “مجلس السعادة والإيجابية” التابع لوزارة الداخلية الإماراتية، خلال أيام القليلة الماضية، أنها تبنت خوذة ذكية جديدة عالية التقنية التي ستستخدمها الشرطة، للمساعدة في محاربة فيروس كورونا (كوفيد-19).

وقال وزير الداخلية الإماراتي الفريق “سيف بن زايد” أن الخوذة الذكية الجديدة التي تمتاز برؤية ليلية وكاميرا للتعرف على الوجه، وإمكانية معالجة لوحات ترخيص السيارات، ستقوم فرق الشرطة المتخصصة باستخدامها، ولكن استخدامها الرئيسي الآن سيكون لمراقبة الأشخاص الذين قد يكون لديهم فيروس كورونا، وذلك عبر مسافة آمنة.

وحسب ما ذكر المجلس فإن الخوذات يمكنها “قراءة درجة حرارة الأشخاص في الظروف المناخية المختلفة وفي الهواء الطلق بدقة وسرعة عالية، إضافة إلى انها تستخدم في بيئة غير معتادة، باستخدام الإشعاع الحراري القائم على التكنولوجيا الذكية أثناء توليد تنبيهات صوتية وتحذيرات حسب حالة الشخص.

واستحدثت دولة الإمارات العربية المتحدة، منصبًا وزاريًا مسؤولًا عن السعادة وذلك في عام 2016، وجعلت تعزيز السعادة أولوية حكومية.

وكان لفيروس كورونا المستجد تأثير كبير على الدولة وخاصة دبي، وهي مدينة معروفة بملايين السائحين والمئات من المطاعم والعديد من الشواطئ التي تجذب السياح.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق