بريطانيا تفضل في الوقت الراهن استخدام معدات الجيل الخامس من هواوي

قالت أكبر شركة للهاتف المحمول في بريطانيا يوم أمس الأربعاء، إن شبكة الجيل الخامس (G5) الخاصة بها ستعتمد على معدات صنعتها شركة هواوي الصينية، على الأقل في السنوات القليلة الأولى، حيث أعلنت عن خطط لتشغيل خدمات الجيل التالي في 30 مايو الجاري.

ومع ذلك، انضمت “EE” المملوكة لشركة “BT” إلى منافستها “Vodafone” في سحب هاتف “هواوي Huawei” الذكي من خط إطلاق (G5)، بسبب عدم اليقين من الدعم المقدم من شركة “جوجل Google” لأجهزة هواوي، بعد خطوة اتخذتها الولايات المتحدة لمنع وصول الشركة الصينية إلى تكنولوجيتها.

وقالت الولايات المتحدة إن شركة هواوي تمثل خطرا على أمنها القومي، وبأنها تتجسس لصالح بكين، وهو ما تنفيه الشركة الصينية مرارا وتكرارا.

وستحكم الحكومة البريطانية على الفور ما إذا كان سيتم السماح لشركة هواوي بالمشاركة في هذه الشبكات الجديدة.

وقال الرئيس التنفيذي لـ “EE”، مارك أليرا، إن خطط شركته لإطلاق شبكة الجيل الخامس (G5)، شكّل خبرا سارا لعملاء شركته الذين يريدون أفضل الاتصالات.

وأضاف أن بريطانيا أعطت الضوء الأخضر لإطلاق شبكات الجيل الخامس في ست مدن، من بينها لندن وكارديف وإدنبره الأسبوع المقبل، وعشر مدن أخرى بحلول نهاية العام.

وقال: “نحن نعتقد أنه من المهم بالنسبة للمملكة المتحدة أننا ضمن الدول الرائدة في شبكات الجيل الخامس (G5)، وليس لدينا في الوقت الحالي تعليمات من الحكومة لتغيير خططنا”.

وقالت “EE” إنها تقوم بالفعل بإزالة معدات شبكات هواوي من الشبكة الأساسية. ومع ذلك، قال هوارد واتسون، رئيس التكنولوجيا في “BT”، إن شبكة الجيل الخامس (G5) ستنطلق قبل أن تتم إزالة هواوي تمامًا من جوهر شبكتها.

وقال واتسون: “إننا نطلق شبكة الجيل الخامس (G5) مع شركة هواوي في شبكة الوصول إلى الراديو، ونستخدم نسخة مطورة من النواة الحالية، والتي سيتم بعد ذلك ازالتها”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق