بعد تعرضها لعملية اختراق ضخم.. ألمانيا تبحث عن الأدلة

بعد تعرضها لعملية اختراق ضخم لبياناتها التي مست مئات الساسة والصحافيين والنشطاء الألمان، تواجه العاصمة الألمانية برلين أسئلة حول سبب عدم اكتشافها للاختراق في وقت مبكر، حيث باتت الآن تبحث عن الأدلة وتسعى جاهدة لتحديد من يقف خلف القرصنة الكبيرة.

استخدم الهاكرز في عملية تسلله حساب أنشأه على منصة تويتر يطلق على نفسه اسم “G0d” وذلك من أجل لتسريب تفاصيل رسائل البريد الإلكتروني الخاصة التي حصل عليها، ورسائل فيسبوك، إضافة إلى أرقام الهواتف المحمولة والصور بشكل يومي تقريبا وذلك على مدى فترة أربعة أسابيع كاملة بدأت في أوائل شهر ديسمبر من العام الماضي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق