جزائريان يطوران مشروع ذكاء اصطناعي في مجال طائرات بدون طيار

تمكن باحثان “سمير زغلاش” و”محمد غلاب” من جامعة محمد بوضياف في المسيلة بالجزائر، من تطوير مشروع ذكاء اصطناعي في مجال طائرات بدون طيار “درون”.

وعمل الباحثان في معمل الأتمتة بجامعة المسيلة في دمج تقنيات الذكاء الاصطناعي، بناءً على منطق ضبابي من النوع 2 (La Logique Floue du Type 2). وتعتبر طائرات بدون طيار ذات 8 محركات، مخصصة للاستخدام المدني أو العسكري.

ويسهل مشروع ذكاء اصطناعي في مجال طائرات بدون طيار الباحثين بتحريك الطائرات بدقة وبسرعة أكبر. وفقا لهما، فإن الأهداف التشغيلية التي تم تحقيقها هي كما يلي:

  1. استقرار المسار الذي تتبعه الطائرة، والحد من عدد التصحيحات التي سيتم تطبيقها لإبقاء الطائرة على مسارها المرجعي ثلاثي الأبعاد.
  2. تحسين التحكم في الطائرة أثناء المناورات.
  3. التخفيف من التغيرات في التسارع الطولي والجانبي.
  4. التخفيف من آثار الاضطرابات المناخية الخارجية بالنسبة للدرون.
  5. زيادة مدة ومدى الطيران التلقائي.
  6. تحسين معايير الاستقرار والأداء ومتانة النظام.

وبالتالي، فإن مشروع ذكاء اصطناعي في مجال طائرات بدون طيار، سيمكن طائرات درون التي تم تحسينها باستخدام نظام الذكاء الاصطناعي، من أجل إنجاز مهام متنوعة وحساسة للغاية، مثل: الاستطلاع التكتيكي، المراقبة، تطوير رسم الخرائط، والتقاط الصور،..

ويتيح مشروع ذكاء اصطناعي في مجال طائرات بدون طيار، أيضًا إعادة الإرسال في الوقت الفعلي باستخدام الكاميرا العادية وكاميرا الأشعة تحت الحمراء والجيروسكوب والعديد من الأجهزة المتقدمة الأخرى.

ونشرت أعمال الباحثين في مشروع ذكاء اصطناعي في مجال طائرات بدون طيار في 9 مقالات علمية وذلك على المستوى الوطني والدولي (مجلات ذات مستوى عالي) حسب تصريح السيد بودراح ابراهيم، نائب رئيس الجامعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نرجو منك دعمنا وذلك بتعطيل إضافة Adblock :)