جوجل تضع حدا لهذا النوع من الإعلانات

قالت شركة “جوجل Google” يوم الخميس، أن فريق العمل التابع لها والمخصص لمكافحة الإعلانات “السيئة” قام بمنع عشرات الملايين من الإعلانات، التي تتحدث عن كيفية علاج فيروس كورونا (كوفيد-19)، وأيضا تتحدث عن إعانات البطالة غير المشروعة والمستلزمات الطبية باهظة الثمن.

وقال نائب قسم خصوصية الإعلانات والسلامة “سكوت سبنسر” في منشور له على مدونة: “لدينا فريق عمل COVID-19 متخصص، ويعمل على مدار الساعة في بناء تقنية كشف جديدة، لتحسين أنظمة التنفيذ الحالية الخاصة بنا لحظر المعلنين السيئين”، وأضاف: “هذه الجهود المتضافرة أثبتت فعاليتها”.

ومع انتشار جائحة كورونا في جميع دول العالم تقريبا، فإن حماية المستخدمين من الإعلانات المنتشرة عبر شبكة الإنترنت التي تتناول موضوع الجائحة تعد أولوية، وفقًا لسبنسر.

وقالت جوجل إنها تراقب عن كثب انتهاكات الإعلانات التي استغلت الأزمة منذ بدء تفشي COVID-19. وقال سبنسر إن الإعلانات الاحتيالية كانت في الغالب من عمل “معلنين معقدين يحاولون التهرب من أنظمة التنفيذ الخاصة بنا بتكتيكات متقدمة”.

وقدم سبنسر مثالًا على ارتفاع حاد في عدد الإعلانات التي تقدم مستلزمات مرغوبة مثل الكمامات بأسعار مرتفعة ومصممة لإغراء العملاء عبر شبكة الإنترنت التي لا يتم تلبيتها أبدًا.

ووفقًا لسبنسر، قامت جوجل العام الماضي بحظر وإزالة 2.7 مليار “إعلان سيئ”، وحظرت ما يقرب من مليون حساب إعلاني بسبب انتهاكات السياسة.

وقال سبنسر إن شركة الإنترنت ومقرها كاليفورنيا جمعت فريقًا العام الماضي لتتبع علامات التصيد الاحتيالي فيما يتعلق بالنقر فوق الارتباطات، حيث تم خفض أعداد هذه “الإعلانات السيئة” بنسبة 50 بالمائة نتيجة لذلك.

ووفقًا للشركة، فقد حظرت جوجل أكثر من 35 مليون إعلان تصيّد و19 مليون إعلان “يستخدم خدعة النقر” العام الماضي.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق