دراسة تتحدث عن الوظيفة الأكثر طلبا في الإمارات

تشهد الشركات الإماراتية طلبًا متزايدًا على الأشخاص الذين يمتلكون مهارات تقنية متقدمة، وذلك وفقًا لبحث جديد بعنوان “مستقبل مهارات العمل” أجرته شركة IDC بإشراف من شركة “مايكروسوفت Microsoft“.

واستهدف البحث الجديد أسواق رئيسية في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأفريقيا، من أجل دراسة الأفكار والاتجاهات والتحديات التي تواجه هذه المنطقة، في خضم رحلة التحول الرقمي بعد جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19).

في حين أن أكثر من 90 بالمائة من الشركات في الإمارات العربية المتحدة بصدد تنفيذ مبادرات التحول الرقمي الخاصة بها، لا تزال هناك فجوة في عمق الخبرة والمهارات الرقمية اللازمة لدعم هذا الطموح، وفقًا للتقرير.

كما هو الحال، تتوقع 66 في المائة من الشركات في الإمارات العربية المتحدة زيادة في الوظائف التي تتطلب مهارات تقنية متطورة على مدى العامين إلى الثلاثة أعوام القادمة خاصة في مجال التسويق.

ونظرًا بكون السحابة التقنية أساسية لتأسيس التحول الرقمي، فإن ما يقرب من 73 بالمائة من الشركات التي تتخذ من الإمارات العربية المتحدة مقراً لها، تستخدم بالفعل شكلاً من أشكال الحلول القائمة على السحابة.

ومع ذلك، لا يزال أكثر من نصف الشركات التي شملتها الدراسة تفتقر إلى مهارات الحوسبة السحابية التي يحتاجونها، بينما يوافق 67 بالمائة على أنهم سيحتاجون إلى مهارات أكثر إحترافية في السنوات القادمة.

وتدرك الشركات الإماراتية أيضًا أن المهارات الرقمية ليست القدرات الوحيدة اللازمة لمساعدتها على التنافس في العصر الرقمي. ويتضح ذلك من حقيقة أن 41 في المائة من الشركات تشير إلى أنها تفتقر إلى مهارات التواصل الضرورية، و53 في المائة تعتقد أنها ستحتاج إلى المزيد من تلك المهارات في المستقبل.

وتتمثل الاستراتيجية الرئيسية في الاحتفاظ بالموظفين الحاليين وتوظيفهم، حيث قالت 77 بالمائة من الشركات أنها تجد هذا نهجًا فعالًا لاكتساب المهارات الرقمية التي تحتاجها.

وفي الواقع، بهدف تطوير قوة عاملة جاهزة للمستقبل، فإن ما يقرب من 70 في المائة من الشركات لديها برامج لإعادة المهارات، والعديد منها متاح الآن للأشخاص لحضوره عن بعد.

ولمعالجة فجوة المهارات، أنشأت مايكروسوفت نظامًا بيئيًا للتدريب الافتراضي تم تصميمه للاستفادة، ليس فقط للطلاب والمهنيين الشباب، ولكن أيضًا للموظفين المتخصصين في بعض المهارات التي قد تكون أقل طلبا أو عفا عليها الزمن.

وتضم المبادرات مثل Microsoft Cloud Society، حتى الآن، أكثر من 256 ألف عضو في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأفريقيا، وتمكن الأنظمة الأساسية مثل AI Business School الأفراد من تطوير مهاراتهم عن بُعد.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق