سامسونج تعلن عن أصغر مستشعر كاميرا بكسل للهواتف الذكية

أعلنت شركة “سامسونج Samsung” للتو عن مستشعر جديد للكاميرا بدقة عالية، ولكن بحجم البيكسل 0.7 ميكرون فقط، وهو الأصغر في سوق الهواتف الذكية.

وفي السابق، قدمت شركة الإلكترونيات الكورية مستشعرات كاميرا بدقة 48 ميجابكسل و64 ميجابكسل بحجم بكسل قدره 0.8 ميكرون. تم تطبيق هذه التقنية على نطاق واسع على العديد من الهواتف الذكية الصينية التي تم إطلاقها هذا العام، ومن المتوقع أن يدخل المستشعر 0.7 ميكرون حيز الإنتاج بحلول نهاية هذا العام، وأن يتم دمجه في الإصدارات التي ستطلق في عام 2020.

ويعتبر ISOCELL Slim GH1 عبارة عن مستشعر 43.7 ميجابكسل (7,968 × 5,480)، مصمم بدقة عالية، ولكن بحجم بكسل صغير جدًا. وقالت سامسونج إن التكنولوجيا ستوفر “الحل الأمثل للأجهزة ذات الشاشة الكاملة الرقيقة للغاية”، والتي يتم تطبيقها في المقام الأول على كاميرات الصور الشخصية للهواتف الذكية. مستشعر 32 ميجابيكسل بحجم 0.8 ميكرون التي تقوم الشركة بتوزيعها يعتمد أيضًا على هذه التقنية.

ومن الناحية النظرية، غالبًا ما تكون أحجام البكسل الصغيرة غير محبوبة نظرًا لضعف اكتساب الضوء والضوضاء، ولكن مجسات كاميرا الهاتف الذكي عالية الدقة تعمل بشكل مختلف بعض الشيء، عندما يكون الضوء منخفضًا، سيتم دمج 4 بكسل، مما يؤدي إلى إنشاء صورة بدقة 10.9 ميجابكسل بحجم بكسل 1.4، على الرغم من أنها ليست كبيرة، ولكنها لا تزال أفضل.

ولا تعد الدقة وحجم البكسل أهم عامل عندما يتعلق الأمر بجودة الصورة على الهواتف الذكية، حيث تبلغ دقة أفضل أجهزة استشعار كاميرا الهاتف في السوق اليوم 12 ميجابكسل. مع أجهزة متوسطة المدى، يكون لمستشعر الكاميرا حجم صغير للبكسل ينتج عنه صورًا حادة في ظروف الإضاءة العادية، ويكون أقل عرضة للضوضاء في بيئات الإضاءة المنخفضة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق