عمال مسلمون لدى شركة أمازون يخشون من الصلاة والصيام!

قدم ثلاثة عمال من شركة أمازون شكوى فيدرالية ضد عملاق البيع بالتجزئة، زاعمين أنهم واجهوا تمييزًا عنصريًا ودينيًا أثناء العمل في مستودعات في مينيسوتا.

وقالت النساء الثلاث، المنحدرات من أصل صومالي، إنهن يخشين قضاء بعض الوقت في الصلاة والصيام أو أخذ استراحات في الحمام خوفا من طردهن، وفقًا لرسالة من جماعة المدافعين عن الحقوق المدنية المسلمة التي شكلت العمود الفقري لشكوى ضد لجنة تكافؤ فرص العمل.

ورفض متحدث باسم أمازون التعليق على تفاصيل الشكوى، لكنه قال: “إن التنوع والإدماج أساسي لثقافتنا التجارية وثقافة الشركة، ويمكن للعمال الصلاة كلما اختاروا ذلك”، وأضاف: “يتم دفع فواصل الصلاة أقل من 20 دقيقة، والزملاء مدعوون لطلب استراحة صلاة غير مدفوعة الأجر لأكثر من 20 دقيقة يتم فيها تعديل توقعات الإنتاجية”.

وتعرضت ظروف العمل في مستودعات أمازون لمزيد من التدقيق في السنوات الأخيرة وسط قصص رعب عن العمال الذين يلجؤون إلى التبول في زجاجات لتوفير الوقت حتى يتمكنوا من تلبية الأهداف.

وأثارت ظروف العمل سلسلة من الاحتجاجات في جميع أنحاء الولايات المتحدة وأوروبا، حيث عبر العمال عن سخطهم، إذ يقولون إنهم يعاملون مثل الروبوتات، كما حدثت بعض هذه الاحتجاجات خلال بعض أوقات التسوق الأكثر ازدحامًا في أمازون، مثل يوم الجمعة الأسود.

وكانت النساء المسلمات الثلاث من بين عمال أمازون الآخرين الذين احتشدوا في ديسمبر الماضي، احتجاجًا على ظروف العمل في مستودع مينيسوتا. لقد لعبوا دورًا نشطًا في هذا الاحتجاج، حيث شاركوا قصتهم مع الصحافة وحشدوا العمال الآخرين للانضمام. يقولون إنهم تعرضوا لمضايقات انتقامية رداً على ذلك.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق