فيسبوك يتراجع عن قراره بشأن خدمة ماسنجر وهذا ما سيفعله في عام 2020

بعد ما يقرب من 5 سنوات من سماحه للمستخدمين الذين لا يملكون حسابا على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك Facebook“، بالتسجيل في منصة “ماسنجر Messenger” بشكل مستقل، قررت الآن الشركة الأم التراجع عن هذا القرار.

على وجه التحديد، قبل بضع سنوات غيّر فيسبوك شروطه الخاصة بخدمة ماسنجر، حيث لم يكن مطلوبًا من المستخدمين أن يكون لديهم حساب فيسبوك لاستخدام الخدمة.

وتم الترحيب بهذا القرار من قبل المستخدمين الذين لا يرغبون في استخدام الشبكات الاجتماعية، لأنهم يرغبون فقط في الاستفادة من خدمة الدردشة التي توفرها ماسنجر، وليس بالضرورة إنشاء حساب كامل على فيسبوك، لاستخدام ماسنجر للتواصل مع الأصدقاء والأقارب.

ولا يزال بإمكان أولئك الذين استخدموا رقم هواتفهم للتسجيل في ماسنجر الاستمرار في استخدام الخدمة، ولن يجبرهم فيسبوك على إنشاء حساب على موقعه الرئيسي. وفقًا لـ Slash Gear، قد يمهد هذا التغيير الطريق لخطط فيسبوك السرية الأخرى.

وليس من الواضح ما إذا كان “عملاق الشبكة الاجتماعية” سيضع قيودًا مماثلة على المنصات الأخرى مثل “واتساب WhatsApp” و “انستجرام Instagram“. ومع ذلك، من المحتمل جدًا أن تكون هذه نقطة انطلاق لدمج المنصات الثلاث: ماسنجر، واتساب وانستجرام.

وفي وقت سابق من هذا العام، أعلن المدير التنفيذي “مارك زوكربيرج” أنه يخطط للسماح لمستخدمي جميع خدمات المراسلة الثلاث، ماسنجر، واتساب وانستجرام، أن يكونوا قادرين على التواصل مباشرة مع بعضهم البعض دون الحاجة إلى حساباتهم الخاصة. على وجه التحديد، “سيسمح لك فيسبوك بإرسال رسائل إلى أصدقاء جهات الاتصال الخاصة بك باستخدام أي خدمة”، مما قد يهدد وجود خدمات رسائل SMS.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق