لهذه الأسباب تقدم أحد كبار مساعدي مارك زوكربيرج باستقالته من الشركة

أعلن كريس كوكس، رئيس سابق لمنتجات “الفيسبوك Facebook“، أنه استقال من الشركة بسبب “الاختلافات الفنية” مع مديرها التنفيذي “مارك زوكربيرج”.

وغادر كوكس فايسبوك في شهر مارس الماضي، بعد 13 عامًا قضاها في الشركة. وخلال مقابلة أجراها مع “ياهو Yahoo“، رفض كوكس تقديم أي تفاصيل أخرى عن سبب رحيله، وذلك احتراماً لمديرها التنفيذي زوكربيرج.

وقال في إطار ملف تعريف مطول عن حياته وعمله على فيسبوك: “أحترم مارك وأهتم به بشدة، لدرجة أنني لا أريد أبدًا الدخول في تفاصيل أكثر من ذلك”.

وقالت ثلاثة مصادر مطلعة أن سبب رحيل كوكس يعود إلى جدال محتدم دار بينه وبين زوكربيرج بشأن خطط لإعادة تشكيل الفيسبوك جذريًا، التي كانت ستؤثر على خصوصية المستخدمين.

وأعلن زوكربيرج عن خططه في شهر مارس (آذار) الماضي، لدمج جميع خدمات التابعة لشركة فيسبوك، لإنشاء خدمة مشفرة واحدة، وهذه الخدمات هي: انستغرام، واتساب، فيسبوك.

ويعتبر كوكس من بين الأشخاص الذين غادروا فيسبوك في الأشهر الأخيرة، حيث ترك الشركة أيضا مؤسسو انستغرام “كيفين سيستروم” و”مايك كريجر”.

ونشر كوكس خطاب وداع على صفحته فيسبوك عقب إعلان استقالته، والذي تحدث فيه أنه تخلى عن فيسبوك بسبب نهجها الجديد الموجه نحو الخصوصية، وكتب في ذلك الوقت: “سيكون هذا مشروعًا كبيرًا، وسنحتاج إلى قادة متحمسين لرؤية الاتجاه الجديد”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق