يتوجب عليك قراءة شروط استخدام تطبيق “FaceApp”

قام FaceApp، وهو تطبيق يستخدم خوارزميات البرامج المتقدمة، لتحويل صور أشخاص في مختلف الأعمار، لجعلهم يبدون أكبر سناً أو أصغر من عمرهم الحقيقي، بإثارة ضجة كبيرة مرة أخرى خلال الأيام القليلة الماضية خاصة في الوطن العربي، بالرغم من أنه تم إطلاقه عام 2017.

وباستخدام تقنية الذكاء الإصطناعي (AI) التي استعان بها التطبيق، شارك العديد من الأشخاص حول العالم، صورهم المعدلة بواسطة التطبيق، ربما تكون لقد لاحظت صورا لأحد أقاربك أو أصدقائك على وسائل التواصل الاجتماعي وهم يبدون أصغر أو أكبر سنا، وحتى المشاهير أيضًا قاموا بنشر صورهم وهم يبدون أكبر سنا، كما نشروها وهم يبدون أصغر.

ولكن هناك بعض شروط الاستخدام الغامضة، التي يجب عليك قراءتها وفهمها بوضوح قبل البدء في استخدام تطبيق FaceApp، أحد الأسباب التي ساعدت التطبيق على أن يصبح شائعا هو دقته في تحرير صور شخصية التي تجعل الناس يبدون أكبر سنًا أو أصغر.

ويطبق التطبيق، المتاح للتنزيل عبر أجهزة “أندرويد Android” و “آي أو إس iOS“، المرشحات لتغيير عمرك أو جنسك أو إضافة ابتسامة لصورك الشخصية. ولكن للبدء في عملية التحرير، يقوم التطبيق بتحميل صورك على خوادمه، وهذا هو الأمر الذي يجب عليك أن تخشاه.

ولقد قامت خبيرة في مجال التقنية تدعى “Elizabeth Potts Weinstein” بنشر شروط استخدام تطبيق FaceApp عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر Twitter”، حيث تنص هذه الشروط على: منح مطوري التطبيق الحق في استخدام المحتوى الخاص بك، بما في ذلك صورك الشخصية والاسم والشبه والصوت والشخصية، لأغراض تجارية بدون الرجوع إليك أو تعويضك، ولا تملك الحق في ذلك.

ولذلك، إذا لم تكن مرتاحًا لشروط FaceApp بالإضافة إلى سياسة الخصوصية، فقد ترغب في الابتعاد عن التطبيق. ومع ذلك، من المهم أن نلاحظ هنا أن تطبيق FaceApp لا يكاد يكون التطبيق الأول الذي يحتوي على شروط وأحكام كهذه، حيث يمكن العثور عليها في كثير من الأحيان في تطبيقات ومواقع التواصل الاجتماعية الأخرى.

ومع ذلك، من الجيد أن تضع في اعتبارك أن بيانات المستخدم هي أكبر أصول الخدمة عبر الإنترنت ويمكن بيعها ونقلها لتوليد إيرادات.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتورط فيها تطبيق FaceApp في هذا الجدل، حيث أثارت الحواجب التي مكنت المستخدمين من تغيير عرقهم جدلا واسعا في عام 2017. ومع ذلك، فقد قام مطوروها بإزالة المرشح المثير للجدل الذي تم تصميمه لتغيير لون البشرة وميزات الوجه للمستخدمين لتتناسب مع عرق معين.

وفي مشكلة منفصلة أخرى في عام 2017، تم العثور على مرشح في FaceApp مخصص لتخفيف لون البشرة، وتمت إزالة المرشح العنصري بعد أن أثار خلافًا بين المستخدمين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

نرجو منك دعمنا وذلك بتعطيل إضافة Adblock :)